الثلاثاء، ٢٤ أكتوبر، ٢٠١٧ 

رأى الجريده

التدني

إذا نظرنا إلى الساحة المصرية بلا شك سنجد عدداً وفيراً من القضايا الهامة والحاسمة والموضوعية التي يمكننا أن نعلق عليها وأن نكتب عنها، وسوف نفعل ذلك في أعداد قادمة. إلا أننا اخترنا في أول ملحق لجريدة ميدان مصر  أن نأخذ خطوة إلى الوراء حتى ننظر للساحة كلها من بُعد لكي لا نركز على ما يفرقنا، بل نركز على قضية يجب أن توحدنا جميعاً وتذكرنا أن هناك أموراً يجب أن تسمو فوق خلافاتنا الضيقة وأن علينا أن نتوحد كمصريين.

 

إنها قضية نهر النيل والاستهتار التام الذي تم التعامل به مع نبع الحياة هذا وإدارته وصونه. ودون الدخول في سيل من الكليشيهات عن أهمية النيل، يكفى القول بأنه «إذا ما ذهب النيل ذهبت مصر». لم يقتصر الأمر على أن الإدارة الخاصة بمورد النيل والتعامل معه كانت مهزلة، بل إن علاقة مصر بالدول الإفريقية في حوض النيل – إذ ما صح وصفها على هذا النحو – كانت نموذجاً للإهمال الهدام. إن ثراء الموارد الطبيعية والحاجة للخبرات، والمصالح المشتركة الحقيقية والمتأصلة (على عكس المصالح المصطنعة التي يختلقها الغرب في أحيان كثيرة) يجب أن يدفع بدول حوض النيل إلى مركز الاهتمام الأول بالنسبة لمصر، لتكون الغاية المستهدفة لسياسة نشطة للعمل مع هذه الدول وتنمية تعاون عميق ومتبادل، وبناء علاقات استراتيجية نشطة معها. لقد كنا مشغولين بلعب أدوار تافهة للغرب في حين كان بإمكاننا أن نبني في فنائنا الخلفي مركز قوة إفريقي إقليمي بقيادة ونفوذ مصري متميز يمكن أن يوفر الغذاء والصناعات والوظائف والطاقة البديلة والوقود والمياه والقوة المستقلة. وأجمل ما في الأمر أن حلول قضايا حوض النيل، على عكس أغلب القضايا التي تواجهنا، سوف تعود بالفائدة على كافة الأطراف المعنية. 

 

كتب مقالات هذا الملحق مجموعة من الشباب المصريين المفعمين بالحماس والأوفياء لبلدهم، و تستعرض المقالات العديد من القضايا الخاصة المتعلقة بالنيل – إلا أن كل مقال يتعامل مع الموضوع الخاص به من منظور شامل وببصيرة متعمقة ساعياً بشكل دائم لإيجاد حلاً مفيداً لكافة دول حوض النيل. أهم خطوة لا بد من اتخاذها على الفور هي تعيين «قيصر» للنيل، وليس مطلوب تكوين وزارة  جديدة تضيف المزيد من المستويات والأعباء البيروقراطية، على أن يكون هذا الشخص في مرتبة الوزير، وتكون عليه مسئوليات وله سلطات وميزانية، والأهم من ذلك أن تكون لديه نظرة استراتيجية واسعة وشاملة، والقدرة على التنسيق بين جهات الحكومة المصرية بالنسبة للنيل (من مياه وري وسياسة خارجية ودفاع). بدون هذه الخطوة سنظل نعاني من التنافس الداخلي بين الوزارات والأجندات المتناقضة ويكون الضحية في النهاية هو النيل والمواطن المصري. وهذا لا يعني أن المسئولية تقع على الحكومة وحدها لحل مشاكل النيل ولكن علينا نحن كذلك وعلى كل فرد أن يتحمل الجزء الخاص به من المسئولية وأن يقوم بدوره وأن يبرهن حبه لمصر بمحافظته على هبة النيل العظيمة. 

 

يبدو أن لدينا طاقة غير محدودة في إظهار غيرة على الوطن وغضب ووطنية كلما تعلق الأمر بقوة أجنبية، ولكن أين هذه الغيرة على الوطن وهذا الغضب وهذه الوطنية عندما يؤذي المصريون بعضهم البعض؟ أين صرخة الغضب من الحالة الفوضوية للنيل ومن الحالة المزرية للرعاية الصحية والتعليم والبنية التحتية والفساد ومن انعدام ملاحقة عادلة لمن ارتكبوا جرائم القتل أثناء ثورة ٢٥ يناير؟ يجب أن نتوقع أن يحاول الأجانب إلحاق الأذى بنا فذلك من مصلحتهم، لكن يجب علينا أن ننتفض عندما يسىء المصري معاملة مصري آخر أو يسرق منه أو يظلمه أو يسىء إلى نهر النيل وهو شريان حياتنا. هذه المعاملة هي المهزلة؛ وهذا هو الفشل. 

 

سئمت من هذه الرداءة كما سئمتم وسئمنا جميعاً منها ومن هذا السلوك الضعيف. وفي حين أن هناك عدداً من القضايا التي قد تفرقنا، وتفرقنا فعلاً، بالتأكيد هناك قضايا يمكن أن توحدنا، توحد اليساري واليميني والمتدين والعلماني والإشتراكي والفلاح والعامل والغني والفقير. هناك قضايا تتجاوز كل هذه الخلافات وتذكرنا للأبد أننا مصريون، دعونا نتصرف بالفخر والاعتزاز الذي يليق بنا. لقد سالت الدماء وفقد الكثيرون حياتهم. كفى لهذه المنازعة ولهذه الرداءة المعوقة التي يبدو أنها تحاصرنا والتي يتسم بها الكثير من أعمالنا ومناقشاتنا. 

 

وهذه ليست نظرة رومانسية خرافية لمصر. فنحن عندنا مشاكل عديدة حقيقية تسبب اختلافات، وأحياناً يكون من الصعب حلها، لكن دعونا في كل تصرف من تصرفاتنا نتوقف للحظة ونفكر «أهكذا نكون عظماء؟» «أهكذا يكون تصرف الشعوب العظيمة» في كل الأعمال صغيرة كانت أم كبيرة  من احترام إشارة المرور، لاحترام الطابور، للعمل على مساعدة الغير ولو مرة واحدة فقط في اليوم، بالإضافة إلى احترام كل إمرأة – عفواً فهذا غير صحيح – بل احترام كل إنسان، وكذلك قول الصدق والدأب والحلم والاهتمام بالغير. وأن نقول «لم لا» ولا نسأل «لم؟» أترى ذلك صعباً؟ حاول، مرة واحدة فقط في اليوم. وما أدرانا؟! قد تنتشر العدوى. تخيل حال البلد لو أن كل واحد منا فعل هذا كل يوم. أسيكون العبء ثقيلاً لهذه الدرجة!

 

دعونا نظهر العظمة التي ستصل بهذه الأمة إلى وضعها ومكانتها المستحقة لنكون جديرين بإرث النيل الأسطوري. نحن نبحث عن مشروع قومي ليوحدنا وقد يكون هذا المشروع هو الذي يجري تحت أقدامنا ليل نهار. إن الموضوع بسيط في حقيقة الأمر: إذا لم ننقذ نهر النيل سيصبح كل ما نناقشه ونتجادل حوله ونتعارك عليه بلا جدوى. هناك أشياء كثيرة في تاريخنا نبعت من النيل ذات يوم. فلندع عظمتنا كمصريين يكون منبعها مرة أخرى هذا النهر العظيم. ولنتذكر من نحن، نحن مصريون. 

أقرأ المزيد لـ:  ميدان مصر

 

شارك

 

 

أضف تعليق

يرجى العلم بأن بياناتك الشخصية لن يمكن تقاسمها أو الكشف عنها لأي طرف ثالث، وسيتم الحفاظ على سريتها

 

 

تعليقات القراء

حسن على الحليلى موبايل 01226938187

Mar 20 2012 1:44:19:733PM


هذة اصدار شهرى تخصصى جدا مثل الطليعة مثلا تخاطب الصفوة من المثقفين وليست حريدة بالمفهوم الاعلامى للصحافة حيث ان المادة الصحفية التى بين صفحاتها تناقض اسم مصطلح الجريدةفيجب ان تصنع الحدث لتكون جريدة ام ان تعلق على احدث تكون حولية متخصصة فالفرق كبير بين الصحفى والمخبر الصحفى

حسن على الحليلى موبايل 01226938187

Mar 20 2012 2:08:22:077PM


ما تفتقد الية الجريدةمخبر صحفى مثقف بكل الشئون المصرية والعربية والدولية وتضم صحفى ملم بكل الاتجاهات والتيارات السياسية والدينية والثقافية والاقتصادية والفنية من خلال تفاعلة مع البنية التحتية للمجتمع مع وجود مجلس استشارى للجريدة يضع خطط صحفية مستقبلية لتستطيع المنافسةوسط الاف من الجرائد المحلية والقومية والعالمية ع وجوب مقابلات مع النخب المثقفةفى شتى المجالات وهذة الايام مع المرشحين المحتملين للرئاسة وترك التقييم للقارئ فالجريدة تمدة بالحدث والقارئ هو م يصنعة

حسن على الحليلى موبايل 01226938187

Mar 20 2012 2:32:01:280PM

دور الصحافة كعامل تنويرى وتثقيفى للجماهير
الاسم الجديد للجريدة جريدة مصر الدولية والشعار الجديد صوت مصر للعالم وصوتالعالم داخل مصر حيث ان نصف الجريدة باللغة الانجليزية ويكتب فيها كتاب عالميين من اوروبا وامريكا مع الاخذ فى الاعتبار بانة توجد حريدة اسبوعية معروفة تحمل هذا الاسم وممكن تذهب للمقاضاة قضائيا فهذا حرصاعلىالجريدة ويجب ان تكون اسبوعية والثمن جنيةونصف مع وجوب تغيير وتنويع المادة الصحفية كما اشرنا فى التعليقات السابقة

حسن على الحليلى موبايل 01226938187

Mar 20 2012 3:14:48:203PM

ليس فى الثورة حل وسط
اكتب ونحن فى شهر مارس 2012 بينما الساحة تشهد تجاذبا قد يغير الاساس الذى بنيت علية الثورة فمن ناحية يحاول الثوار فرض شروط الثورة التى سرقها المجلس العسكرى متحالفا مع التيارات الدينية لمصلحة نظام مبارك الذين ما زالوا يتعاملون معة فهم يطلقون حملة تهدف الى ترهيب المحايدين حزب الكنبة كما يسمونهم يخصص لها الاعلام المرئى والمقروء بدعوى ان مؤامرة كبرى تحاك بهدف اسقاط الدولة والصاق ذلك ب البلطجية الذين يتقاضون اموالا من جهات مشبوهة دون ان يقدم احد دليل وتاكيد على ان التاريخ سيذكر يوما ان الثورة المصريةواحدة من انبل الثورات التى مرت على البشرية فى بداية القرن الواحد والعشرين قد يشعر غير المصرى ان ثمة مبالغة فى هذا القول ويقول اخر انها شوفينيةمصرية ولكن من يعرف جيدا مدى صعوبة الاوضاع اتى كانت داخل مصرسيدرك ان لا مبالغة فى هذا القول ابدا

اميمة عبد الحافظ السمان محافظة السويس

Mar 22 2012 2:30:31:813PM

المراة التى تهز المهد بيمناها تستطيع ان تهذ العروش بيسراها
عندما تقدمت المراة صفوف الثورات فى تونس ومصر وليبياواليمن ووراءها جحافل من الملايين الغاضبةرافعة شعار ارحل يعنى امشى فى ميدان الاربعين فى السويس فهى جملة بسيطة ومفهومةلا تحتاج الى فهم لحركة التاريخ ودروسة تلك التى اخبرتنا ان الشعوب تنتصر فى النهاية فكل ما يهم المراة وسط المظاهرات يبقى الثوار فى الميادين يملاؤنها هتافات كى لا ينام الطغاة فوق اجساد المظلومين فلا يستطيع احد ان يمنحك الحرية ولا يمنحك الكرامة ولا يمنحك المساواة والعدالة فان كنت امراة ثورية خذيها بنفسك ففى البدء يتجاهلونك ثم يسخرون منك ثم يحاربونك ثم تنتصرين ولكى تبقى الثورةقوية كالفولاز حمراء كالجمر باقية كالسنديان عميقة كحبنا لهذا الوطن

حسن الحليلى حقوقى و ناشط سياسى م 01226938187

Mar 30 2012 6:34:26:140PM

دور الصحافة كعامل تنويرى وتثقيفى للجماهير
عزيزى الاستاذ مجيب رشدى رئيس التحرير من الواضح ان الجريدة تتعامل من خلال دوجما من الافكار الجامدة لا يجوز الحياد عنها مهما كان راى القارئ او موقفة من الجريدة فالمهم هو الاصدار فقط من اجل تحقىق هدف لايعلمة سوى اسرة تحرير الجريدة وهذا حققكم اما موقف القارئ لايهم ما دام فى النهاية تصدر الجريدة والسلام وتقف فى طابور الجرائد ولا يهم التوزيع او مدى توافق المادة الصحفية مع عقلية القارئ ولا يوجد فى الجريدة شخص ليقرا التعليقات المدونة من قبل القراء والرد عليها احتراما للقارئ وتجاوبا مع اراءة وافكارة لصالح تطوير الجريدة لانة هو المؤشر الحقيقى على مدى نجاح الجريدة من عدمة فالعلاقة ما بين الجريدة والقارئ هى مدى نجاح الجريدةفى جزبة الييها او فشلها فى نفور منها

حسن الحليلى حقوقى و ناشط سياسى م 01226938187

Apr 11 2012 2:30:54:953PM

ما كل هذا العبث ؟
من الواضح ان هذة الجريدة اتى تسمى ميدان مصر انها جريدة وهميةلا توجد فى الواقع سوى عدة نسخ تم توزيعها مجانيا ولا يوجد رئيس تحرير او اسرة تحرير وما يؤكد ذلك لا احد يرد على تليفون الجريدة اواحد يتابع ما ينشر على موقع الجريدة الاليكترونى حتى مكتبها مغلق تماما كفانا استخفاف بعقلية الانسان المصرى

シャネル時計 分割払い wifi

Sep 8 2016 2:05:07:817PM

シャネル時計 分割払い wifi
最高級スーパーブランドコピーのみ取り扱う信頼できるブランドコピー屋! ブランドコピーの最高級品スーパーコピーを専門に取り扱うスーパーブランドコピー屋はこちらですよ。 確かな品質をもつスーパーブランドコピー新作満載! ブランドコピーだどばれないスーパーコピーを買えるのはここですよ! ブランドコピー,スーパーコピー,スーパーブランドコピーはロレックス デイトナ コピー、プラダ カナパ コピー、エルメス バーキン コピー等のスーパーコピー通販専門店です。 当店はロレックス デイトナスーパーコピー、ルイヴィトン 財布 コピー、ルイヴィトン 財布 スーパーコピーをはじめブランド時計、バッグ、財布偽物の外観から細部まで本物と同様です。 驚きの低価格でロレックス デイトナ コピー時計、エルメス バーキン コピーを通販します。 更に2年無料保証です。 ルイヴィトン 財布 スーパーコピー等の新品、高い品質、激安 、送料は無料です(日本国内)!ブランドコピーならにお任せ! [url=http://www.ooowatch.com/kabann/buygo/index_5.html]シャネル時計 分割払い wifi[/url]

Blessing

Apr 22 2017 3:56:34:127AM

hzJdTkCpShNzHTTcUjT
It looks really bealuifut! And I can imagine that it tastes really really good too =) The ice cream itself looks really good by itself but eating it with the toast sounds awfully delicious!

Blessing

Apr 22 2017 3:56:56:250AM

hzJdTkCpShNzHTTcUjT
It looks really bealuifut! And I can imagine that it tastes really really good too =) The ice cream itself looks really good by itself but eating it with the toast sounds awfully delicious!

韓国コピー

Oct 14 2017 6:17:46:357PM

韓国コピー
迅速な対応と大変丁寧な梱包をしていただきました。 スタッフさんの手書きのお手紙も添えて頂き、とても好感を持ちました。 又、ご縁がありましたら、宜しくお願いします。

رأي الجريدة

رسالة مفتوحة إلى دكتور محمد البرادعي

أنا أكنّ لك أقصى درجات الاحترام والتقدير. ولا يمكننا أبداً أن ننسى أن شجاعتك وبصيرتك كانتا وراء المطالبة بالتغيير والتحول إلى الديمقراطية خلال الأعوام...   قراءة المزيد

الدستور

فالدستور ليس مجرد وثيقة تضمن تساوينا كمواطنين أمام حاكم يحكمنا وفق قواعد محددة لا وفق أهوائه، بل هو مرآة الآمال، وعنوان القيم، وانعكاس للمستقبل الذي نحلم...   قراءة المزيد

المزيد

مش فاهم؟

مش فاهم؟

"مش فاهم؟" هو عدد من رسوم الكاريكاتير تم صياغتها في إطار كوميدي بهدف إثارة تساؤل محدد يشير الي وجود تناقض واضح أو تضارب في المصالح أو شيء غير صحيح، و لكن...  قراءة المزيد

المزيد

استطلاعات رأى

حذف كلمة مدنية من الدستور سيؤدي الي قيام
 دولة عسكرية
 دولة دينية
 دولة مدنية
 لا أهتم
هل تؤيد اقامة مباريات كرة القدم بجمهور ؟
 نعم
 لا
 لا أهتم