الثلاثاء، ٢٥ ابريل، ٢٠١٧ 

السياسه

أصوليات

محمود سالم "Sandmonkey"

لا يمكن لأحد إقناعي بأن البشر كانوا في وقت من الأوقات أقل تعقيداً أو عاطفةً أو خوفاً أو أكثر نمطية، أو أقل روعةً مما هم عليه الآن. 

 

منذ فترة طويلة وأنا يتكرر في منامي هذا الحلم حتى إنني لا أتذكر متى بدأ بالتحديد، هو لم يعد يتكرر كثيرًا الآن لكن آنذاك كان يأتيني دائمًا. يظهر في الحلم ناس يركبون قطار الخوف في مدينة الملاهي وهم سعداء جدًا، صوتهم عال، وأسمع أيضًا أصوات المحيط والرياح، والناس يصيحون وأيديهم في الهواء، الأمر الخافي عليهم هو أن شريط القطار سينتهي بعد قليل عند الوصول إلى قمة عالية، إنه سيتوقف فجأة، وهم متجهون نحو هذا الفراغ بكل سرعة، ويظنون أنهم في أمان لكنهم ليسوا في أمان.

 

وعادة يتعقد الحلم في التفاصيل البيروقراطية عندما تتم محاولة تحريك فريق من الناس لحل المشكلة بكل الوسائل الممكنة لأجل إنقاذ الركاب والتي هي كلها فاشلة. إنه منطق الأحلام، أحلام القيادة، ربما لو رفعوا أيديهم جميعًا في نفس الوقت المخالف لوقت رفع اليدين الطبيعي، عند أسفل التل مثلاً، قد ينجح هذا في إبطاء القطار، أو ربما لو خلع كل منهم سترة الأمان في نفس اللحظة، لو بشكل أو بآخر عرفوا كيف يفعلون ذلك في نفس الوقت، كما في حركة الموجة التي يقوم بها  جمهور كرة القدم، إذا استطاعوا فعل ذلك عند وصولهم إلى نقطة الفراغ تاركين شريط القطار تمامًا، ربما يستطيعون الطيران وقتها، وربما نستطيع نحن... أن نمسكهم، بشكل أو بآخر، ويصبح الجميع في أمان.

 

كتبت كارين آرمسترونج أحد أفضل الكتب في رأيي على الإطلاق، إنه «تاريخ الرب» (A History of God) الأنيق والسهل، والعبقري بحق، لقد قرأته عدة مرات، ثم كتبَتْ عام ٢٠٠٠ ما يعتبر استكمالاً له، وهو «معركة الفوز بالرب» (The Battle for God) حول التطرف الديني في الألفية الجديدة. 

 

التطرف يتخطى في رؤيته ما وراء  هذا الهراء والفوضى ويعود إلى عالم بدائي عندما كان الرجال رجالاً ولم تكن النساء متساوين معهم، حيث ليس مطلوباً من أحد ان يتخذ أي قرار، حيث كان كل أختيار واضحا و مبني و مشروح مسبقاَ من إله محب لكن صارم 

الفكرة بسيطة جدًا، إننا نجد أنفسنا في عالم معقد منحل علماني في فترة ما بعد الإيمان بالله، لم تعد هناك أية قواعد، الوسط غير متماسك، لا أحد يراقبك ولا أحد يحكم عليك، البعض في حالة ازدهار، أنا في حالة ازدهار، لكن الأمر مهلك للأعصاب، تنظر أمامك فتجد هاوية وجودية عميقة، أو تقف في وسط مدينة سدوم (المذكورة في الإنجيل الواقعة على نهر الأردن، والمشهورة بالخطيئة) وتحاول تجنب التقاء الأعين، أو أنك تحت تأثير الغواية وتوشك على فعلة غبية، هذه هي الأمور الرئيسية، والتطرف كأنه كل هذه الأشياء معًا في آن واحد. دعوني أسترسل بشكل أكبر. 

 

الشيء المبهر في متطرفي الألفية، وهم موجودون في كل دين، هو عزمهم على الرجوع إلى البدائيات بشكل أو آخر، وهم يتجاهلون تمامًا أنه في الحقيقة لا توجد أي بدائيات لنعود إليها، تلك الأشياء التي يريدونها لنا جميعًا، الحوائط التي يرغبون في وجودها عندما يلتقي جسم بآخر، والقواعد التي يريدون منّا جميعًا الالتزام بها، لم تكن يومًا موجودة في الأصل، إنها خيالات تدور حول السيطرة ومحدودية الفكر ومراجعات لقرارات لا يمكن لأي لحظة زمنية أن تمحوها، كل أنواع التطرف مفتعلة واصطناعية وتحاول الرجوع إلى فترة تاريخية وهمية من النعيم الديني. 

 

التطرف يتخطى في رؤيته ما وراء هذا الهراء والفوضى، ويعود إلى عالم بدائي حيث كان الرجال رجالاً ولم تكن النساء نساءً، حيث مطلوب من أحد أن يتخذ أي قرار، حيث كان كل اختيار واضحًا ومبيّنًا ومشروحًا مسبقًا من إله صارم لكن محب، حيث كانت الأسرة تعني شيئًا محددًا والجنس يعني شيئًا محددًا، وكل شيء كان سهلاً إلا الغواية، لكن هذا هراء طبعًا، حيث لا يمكن لأحد إقناعي بأن البشر كانوا في وقت من الأوقات أقل تعقيدًا أو عاطفةً أو خوفًا أو أكثر نمطية، أو أقل روعةً مما هم عليه الآن. 

 

بالنسبة لي، كان كل هذا بمثابة اكتشاف مبهر عندما تعلمت هذه الحقائق وأنا طفل؛ أن الله ويهوه والرب المسيحي هم نفس الشيء، أن كلاً من الأديان الموحدة الثلاثة تعبد رب إبراهيم ولا تحاول حتى أن تخفي هذه الحقيقة، وأن التطرف ليس إلا فكرة مشوهة المنطق تسعى إلى تحقيق عالم نقي جميل لم يكن يومًا موجودًا. وسواء تنظيم القاعدة أو جونيبر كريك "JUNIPER CREEK"، فهي ليست إلا حركات متوازية لها نفس البرنامج وتصدر عن نفس الحيرة والخوف... كان اكتشافًا مذهلاً.

 

لكن الأمور محيرة، فنحن نتعامل مع أشياء كثيرة طوال الوقت، الجنس يظل يخسر من رقته وحنانه، ونظل نلقي باللوم على آبائنا وأبنائنا بخصوص أشياء أكثر وأكثر، والتكنولوجيا من حولنا تغمرنا بما هو فوق طاقتنا، وحتى أكثرنا مواكبةً للجديد يشعر أحيانًا أن العالم يتغير بسرعة كبيرة حتى يبدو أنه يمرق سريعًا من جانبنا بدون إعطائنا سوى فرصة لإلقاء نظرة سريعة عليه دون إمكان اللحاق به. لا أستطيع أن أقول إن الإرهابيين ليس لهم منطق، لكن الإرهابيين عادة عندهم منطق، فلو لم يكن لديهم ما يقولون (حتى وإن كان كتلة من الهراء معظم الوقت) لما شعروا بمحاولات إسكاتهم، لما حاولوا تنفيذ الألاعيب التي يقدمون عليها، ولما شعروا بضرورة الصراخ عاليًا حتى يسمعهم العالم كله رغمًا عن أنفه. 

 

بالنسبة لعدد كبير منا، يكفي أن نتحلى بضبط النفس وأن نحسن الاختيار وألا نفقد السيطرة أو نشارك في كل ما يحدث من حولنا. لكن آخرين لا يستطيعون التعامل مع كم الفوضى الذي يرونه من حولهم، ويبدأون في الشعور كأنهم فئران حبيسة في قفص حجمه العالم. كل مكان ينظرون إليه يرون العالم يحترق والجميع من حولهم يتعايشون وكأن العالم لم ينته، وأنت تركب قطار الخوف مع كل الأحياء من حولك والكل متجه نحو نقطة الفراغ، ولا أحد يعرف ذلك إلا أنت، كلنا نتجه بسعادة نحو هلاكنا دون أن ندرك ذلك، نظن أننا في أمان لكننا لسنا في أمان. 

 

إذا كنت على دراية بهذه المعرفة، إن كنت تعلم أن شريط القطار سينقطع وأن الناس سيموتون، فإنه ليس فقط من واجبك أن تستعمل تلك المعرفة بل هو هدفك على هذه الأرض، أن تكون في الدنيا لكن ليس دنيويًا، أن تساعد، وتُداوي، وتنقذ العالم، وفي سعيك هذا تنقذ نفسك أيضًا، أن تفعل ما هو ضروري للوفاء بمصيرك، أن تحبهم وترعاهم وتُرِيَهم عظمة السلام، أن ترى رحمتك اللامتناهية لا تضاهيها إلا قوتك وسيطرتك الكاملة، أليس هذا تعريف الرجل الصالح؟ رجل الدين؟ الشهيد؟ كلهم... إرهابيون، إنه التنازل عن حق السعي في هذه الدنيا مقابل واجب يجب أداؤه حتى تظل أرواحنا صالحة، مستقيمة. 

 

إذا رأيتم قطار الخوف يتجه نحو الفراغ وكنتم في قلب ذلك الكابوس ألن تفعلوا شيئًا لإيقافه؟

 

مرحبًا بكم في الحرب!

 

 

قرد الصحراء ، محود سالم مؤلف و مدون و ناشط يمكن قراءة مدونته من خلال sandmonkey.org و على تويتر sandmonkey@

أقرأ المزيد لـ:  محمود سالم "Sandmonkey"

 

شارك

 

 

أضف تعليق

يرجى العلم بأن بياناتك الشخصية لن يمكن تقاسمها أو الكشف عنها لأي طرف ثالث، وسيتم الحفاظ على سريتها

 

 

تعليقات القراء
التعليقات التي تظهر هنا والآراء الواردة بها تعبر عن رأى كاتبها الشخصى وهي لا تمثل رأي ميدان مصر

Maillot Bayern Munich Pas Cher

Mar 1 2017 6:36:04:813PM

Maillot Bayern Munich Pas Cher
Thanks for sharing, this is a fantastic blog.Really thank you! Awesome. Maillot Bayern Munich Pas Cher http://www.maillotdefoot-euro.com/maillot-bayern-munich-c-3_7

رأي الجريدة

رسالة مفتوحة إلى دكتور محمد البرادعي

أنا أكنّ لك أقصى درجات الاحترام والتقدير. ولا يمكننا أبداً أن ننسى أن شجاعتك وبصيرتك كانتا وراء المطالبة بالتغيير والتحول إلى الديمقراطية خلال الأعوام...   قراءة المزيد

الدستور

فالدستور ليس مجرد وثيقة تضمن تساوينا كمواطنين أمام حاكم يحكمنا وفق قواعد محددة لا وفق أهوائه، بل هو مرآة الآمال، وعنوان القيم، وانعكاس للمستقبل الذي نحلم...   قراءة المزيد

المزيد

مش فاهم؟

مش فاهم؟

"مش فاهم؟" هو عدد من رسوم الكاريكاتير تم صياغتها في إطار كوميدي بهدف إثارة تساؤل محدد يشير الي وجود تناقض واضح أو تضارب في المصالح أو شيء غير صحيح، و لكن...  قراءة المزيد

المزيد

استطلاعات رأى

حذف كلمة مدنية من الدستور سيؤدي الي قيام
 دولة عسكرية
 دولة دينية
 دولة مدنية
 لا أهتم
هل تؤيد اقامة مباريات كرة القدم بجمهور ؟
 نعم
 لا
 لا أهتم