الثلاثاء، ٢٥ ابريل، ٢٠١٧ 

العالم

التواصل مع العالم من أجل الإنتقال الي الديمقراطية

‎دانا إيري   و  ‎مارك ليندر

ما الذي يمكن أن تقدمه «يدان متمرستان» من القطاع الخاص في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة للمساهمة في التحول الذي تشهده مصر الى دولة جديدة ؟

‎أحدنا من عالم التسويق «العلامات التجارية الكبيرة وعلاقتها التنافسية بالمستخدمين، والآخر من عالم حفظ السلام بين  الدول المتصارعة وعلاقتها مع المواطنين. 


إننا، فيما بيننا، نرى الفرصة ونرى الخطر، إن مصر الجديدة واعدة، ومصر القديمة تم تدميرها جزئياً لكن القوى المسيطرة الآن قد تتسبب في تباطؤ ملحوظ على طريق التقدم.


‎أو في قول آخر لقد نجحت روح الحرية في تعطيل النظام القديم جزئياً، لكن التحديات أكبر من قدرة أى نظام حالى على حلها، وستحتاج هذه التحديات من مصر الجديدة أن تخترع نظماً جديدة للتعامل معها، هذه هي الرحلة التي أنتم مقبلون عليها. 


‎نصيحتنا الأساسية هي أن تشركوا العالم بأسره معكم في هذه الرحلة. 

‎لا تتركوا الغرب ينفصل عن هذه الأحداث العظيمة، ادعوا البلاد والعلامات التجارية (على وجه الخصوص) والناس ليشهدوا ويشاركوا ويساهموا ويتفاعلوا، إبحثو عن رعايةً تجارية لمجلتكم هذه! اخلقوا المشاركة، لأن مصر الجديدة ستحتاج إلى قوة دفع هائلة وطاقة إبداع العالم كله حتى تصبح حقيقة ولقد وضعنا قائمة بالخطوات العملية في نهاية هذه المقالة.


‎تذكروا أن الإنسان مخلوق يحب المجموعات الصغيرة، إننا نستطيع التعاطف مع بعضنا البعض لكننا لم نصل بعد إلى القدرة على التعاطف على نطاق واسع ، فإن التعاطف واسع النطاق غير ممكن إلا من خلال تراكم مجموعة من القصصٍ الصغيرة التي تحوز على انتباهنا العاطفي. 


وهناك الكثير من المنافسة على جذب هذا الانتباه، وليس فقط في المنطقة، فهناك ثلاثة أحداث عالمية كبيرة تتجلى الآن، التغيّر المناخي يعد واحدٌ من أهم المصادر الحقيقة للقلق، وانتهاء عصر النفط رخيص الثمن يقيد النمو ويزيد من نزعة المصالح المحلية، والوضع المالي العالمي معرض للعديد من الأخطار ونحن نشهد دولاً على طريق الإفلاس. 


‎ومصر الجديدة تقع في قلب الحدث العظيم الرابع «إعادة التنظيم الإجتماعي العالمي».


‎لقد ساعدت التكنولوجيا عملية إعادة التنظيم الاجتماعي العالمي، والتي تشمل الإعلام واسع الانتشار ممثلاً في التليفزيون، وكذلك التواصل والاتصال الذي يسمح به الإنترنت، وسيقول أغلب الزملاء في مهنتنا أن التكنولوجيا كانت عامل تسريعٍ مهم جداً لتلك العملية . 


‎ما تظهره شوارع القاهرة هو أن ثمة تغيّر أساسي على مستوىً أكثر عمقاً قد حدث، ان الناس يريدون لصوتهم أن يُسمع الآن، ويريدون التغيير الآن، وهم مستعدون للتنازل عن حياتهم الخاصة الآن من أجل الوصول إلى هذا النوع من التغيير، وهذا شيء متعب لكنه هائل في قدرته على بعث الإلهام والأمل، وسيكون نجاحكم مرتبط بمدى قدرتكم في الحفاظ على مشاركة الذين يعملون معكم الآن، وعلى مدى قدرتكم على توسيع وتعزيز وتقوية التحالف المؤيد للتغيير الذي أنتم بصدد بنائه الآن.

 

‎وها هي مقترحاتنا:

 اشركوا العلامات التجارية. أعدّوا قائمة بأهم العلامات التجارية العالمية التي تتخذ من تقرير المصير جزءً من شخصيتها، على سبيل المثال في عالم التكنولوجيا نرى أن كلاً من آبل (Apple) وبلاك بيري (RIM/Blackberry) تهتمان بحرية وأمان المستخدمين، أعدّوا قائمتكم الخاصة، وراسلوا هذه العلامات، اسألوهم كيف يحبون أن يشتركوا معكم، أعرضوا عليهم الأفكار، ولكن استمعوا إلى اقتراحاتهم أيضاً. 


أعدّوا فريقاً من ١٠٠ «سفير» يكونون من لديهم أفضل القدرة على التعبير والتفاعل مع الأخرين، وأعرضوا فرص الرعاية التجارية على الشركات حتى تموّلوا هذا الفريق كي تتم إستضافتهم لرواية القصة. 


‎انتجوا الأفلام .... ليس فقط لأجل شعبكم ولكن لأجل شركائكم بالخارج أيضاً، الجمهور المستهدف هو «نحن» -- ذلك الجزء منا جميعاً الذي يقلقه التمركز الزائد للسلطة والقوة. 


احصلوا على شراكة العلامات التجارية الجامعية. أنتم بحاجة إلى أهم الجامعات الأمريكية والبريطانية، بادروا جامعتي ستانفورد وكامبردج بالاتصال لأجل بناء برنامج مشترك يتناول ثقافة المرحلة الانتقالية ، وكما ذكرنا، ستحتاجون إلى اختراع طرق جديدة للتعامل مع مشاكل جديدة، فيجب عليكم الحصول على شريك أكاديمي ليسجل هذا الإنجاز ويقوم بنشره . 


اطرقوا أبواب القيادة العالمية ومجتمع التغيير. ما هي مهارات القيادة التي تحتاجها مصر الجديدة لأجل النجاح؟ من سيقود مصر الجديدة؟ كيف يمكنكم الاستمرار في العمل معاً وإشراك حلفاء جدد، حتى فى وجود إختلافات في مشروع مشترك؟


أخيراً، تعاملوا مع مصر الجديدة كأنها علامة تجارية. ليس الوقت متأخراً لتشكيل لجنة وطنية لهذا الغرض، ولا تحتاجون لتعيين استشاريين للمساعدة لأنكم انطلقتم في بداية قوية جداً، عندكم علامة تجارية نرى أنها ترمز إلى الطاقة والتغيير الإيجابي والتغيير السلمي وأهمية الفرد، ولكن رأيَنا نحن ليس المهم، الأهم بكثير هو أن تقرروا ما تريدونه أنتم لنا نحن، ماذا تريدوننا أن نشعر تجاه مصر، ثم أن تعيشوا على هذا الأساس وتنشئوا أعمالاً مثل السابق ذكرها حتى تتحول الرؤية إلى حقيقة. 


وختاماً، قوموا بممارسة الانفتاح الراديكالي، مثل هذه العملية ستشوبها العيوب وستخضع لاضطرابات في الشخصية والحيرة والجهل والاستقطاب -- وكل هذا يعني أن العملية ستكون بشرية إنسانية جداً! اعترفوا بالعيوب واعترفوا بأن هذا الأمر عبارة عن اختراع، طريقة جديدة للعمل، وافتحوا أبواب النقاش والتزموا بطريقٍ إلى الأمام تحتضنون فيه الطاقات الإيجابية حول العالم. 

‎أنا ودانا نتطلع إلى الاستماع إلى المزيد، وإن كان هناك سبيلاً لتقديم المساعدة سنفعل.

 دانا إير متخصص في ترجمة معارف علم الاجتماع إلى واقع فعال ؛ كعالم اجتماع هو خبير في التغيير الاجتماعي والتعلم التنظيمي

 مارك ليندر هو مدير قطاع السمعة في منظمة Bell Pottinger Sans Frontieres وقد عمل سابقا كأحد رؤساء قطاع العملاء الدوليين WPP،  ومارك قد وضع  مباشرة استراتيجيات تمييز الشركات الدولية وتنفيذها من أجل AT&T، وفورد موتور كومباني، بي بي، ونوكيا وفودافون 

أقرأ المزيد لـ:  ‎دانا إيري   و  ‎مارك ليندر

 

شارك

 

 

أضف تعليق

يرجى العلم بأن بياناتك الشخصية لن يمكن تقاسمها أو الكشف عنها لأي طرف ثالث، وسيتم الحفاظ على سريتها

 

رأي الجريدة

رسالة مفتوحة إلى دكتور محمد البرادعي

أنا أكنّ لك أقصى درجات الاحترام والتقدير. ولا يمكننا أبداً أن ننسى أن شجاعتك وبصيرتك كانتا وراء المطالبة بالتغيير والتحول إلى الديمقراطية خلال الأعوام...   قراءة المزيد

الدستور

فالدستور ليس مجرد وثيقة تضمن تساوينا كمواطنين أمام حاكم يحكمنا وفق قواعد محددة لا وفق أهوائه، بل هو مرآة الآمال، وعنوان القيم، وانعكاس للمستقبل الذي نحلم...   قراءة المزيد

المزيد

مش فاهم؟

مش فاهم؟

"مش فاهم؟" هو عدد من رسوم الكاريكاتير تم صياغتها في إطار كوميدي بهدف إثارة تساؤل محدد يشير الي وجود تناقض واضح أو تضارب في المصالح أو شيء غير صحيح، و لكن...  قراءة المزيد

المزيد

استطلاعات رأى

حذف كلمة مدنية من الدستور سيؤدي الي قيام
 دولة عسكرية
 دولة دينية
 دولة مدنية
 لا أهتم
هل تؤيد اقامة مباريات كرة القدم بجمهور ؟
 نعم
 لا
 لا أهتم