الخميس، ٢٣ مايو، ٢٠١٩ 

السياسه

أهمية الثورة في مصر

جوزيف س. ناي

هناك تغييران هامان للسلطة يحدثان في هذا القرن وهما إنتقال السلطة وإنتشار السلطة.  إنتشار السلطة مشكلة أكثر صعوبة لإدارتها مقارنة بإنتقال السلطة 

 تعتبر الثورة المصرية حدثا ذو أهمية كبيرة، ففي غضون ١٨ يوما، تغلبت حركة اجتماعية ذات قاعدة عريضة وبدون عنف على الحكومة الاستبدادية الراسخة. لكن مصر لا تزال في الفصل الاول من مسرحية طويلة. وكما أشار الرئيس أوباما في الترحيب بالثورة، فإن القوة المعنوية غير العنيفة أحنت قوس التاريخ ، ولكن الديمقراطية الحقيقية تتطلب مراجعة للدستور، وإجراء انتخابات عادلة وحرة  وبناء المؤسسات التي تحمي الحرية وتحافظ على سيادة القانون. فالإستفتاء الأخير على الدستور فى مارس كان خطوة هامة ولكنه اثار أيضاً عدداً من الأسئلة. هل ستفيد الانتخابات التي ستجرى في وقت مبكر الأحزاب الموجودة فقط وتعاقب الجيل الجديد الذي تظاهر في ميدان التحرير، والذي لم يتح له الوقت لتأسيس المزيد من المنظمات الرسمية؟
 

أما الآن، فإن كل من الجيش والجيل الجديد لديه نوع مختلف من السلطة. فالجيش لديه السلطة مدعمة بالقوة فضلا عن السيطرة على المؤسسات القائمة. أما المتظاهرين فلديهم القوة الناعمة للديمقراطية والقدرة على استدعاء المظاهرات مرة أخرى الذي من شأنه أن يضع الجيش في موقف صعب.  ووفقاً لما رأيناه حتى الآن، من غير المرجح أن الجيش المصري يريد ان يتصرف مثل الجيش الصيني في ميدان تيانانمين أو الحكومة الإيرانية في قمع معارضيها. والنتيجة هي الحالة التي يكون فيها لكل طرف القدرة على المساومة، ولكن هل سيتصرف الجيش المصري مثل جيش كوريا الجنوبية في الثمانينات ويبدأ في عملية ديمقراطية حقيقية قد تضعف مركزه المتميز؟ وحتى إذا فعل ذلك، هل لا يزال بالإمكان إختطاف هذه الثورة من قبل الأقليات المنظمة على نحو جيد كما حدث في الثورات الاخرى التي حدثت عبر التاريخ؟
 

 حتى وقت قريب، جادل العديد من المراقبين الخارجيين للشرق الأوسط أن الولايات المتحدة كانت مضطرة لدعم السلطويين حتي لا تقع البلاد فى أيدي الإسلاميين الراديكاليين. وقد تم تجاوز النظرة القديمة للاقطاب المتطرفة عن طريق نشر المعلومات التي ساعدت على خلق وتمكين آفاقا متوسطة جديدة في مصر ودول أخرى. فالولايات المتحدة كثيرا ما شعرت أنه كان عليها في الماضي ان تختار بين قيمها ومصالحها عند صياغة السياسات. لقد عمل الحدث الأخير في مصر الآن على تلاقي هذين الهدفين وينبغي على السياسة الذكية ان تفعل كل ما هو ممكن لمساعدة مصر في تحقيق النجاح
 

أيا كانت نتائج هذه اللحظة، فإن مصر أوضحت ان الثورة المعلوماتية تعمل على تغيير السياسات العالمية، وهو .الجيش لديه السلطة مدعمة بالقوة فضلا عن السيطرة على المؤسسات القائمة. أما المتظاهرين فلديهم القوة الناعمة للديمقراطية والقدرة على استدعاء المظاهرات مرة أخرى.  موضوع كتابي الجديد «مستقبل السلطة». وهناك تغييران هامان للسلطة يحدثان في هذا القرن وهما انتقال السلطة وانتشار السلطة. ويعتبر انتقال السلطة من وضع مهيمن إلى آخر الحدث التاريخي المألوف ، ولكن انتشار السلطة هي عملية حديثة، فالمشكلة بالنسبة لجميع الدول في عصر المعلومات العالمي الحالي هو أن هناك أمور أكثر تحدث خارج نطاق سيطرة الحكومات، حتى القوية منها. ففي عالم قائم على المعلومات، يعتبر إنتشار السلطة مشكلة أكثر صعوبة لإدارتها مقارنة بإنتقال السلطة. وقد ذكرت دائماً الحكمة التقليدية إن الحكومة التي تتمتع بأكبر جيش هي التي تسود، ولكن في عصر المعلومات فإن الجهه التي يكون لديها افضل قصة هي التي تفوز. وتصبح القوة الناعمة لما يُروى جزءاً أكثر أهمية في هذا المزيج 
 

وتبقى الحكومات اللاعب المهيمن على الساحة العالمية، ولكنها تجد المسرح أكثر إزدحاماُ ويصعب السيطرة عليه. فهناك جزء أكبر من السكان داخل وبين الدول لديه حرية الوصول للقوة التي تأتي من المعلومات كما أتضح في مصر، فلقد كانت الحكومات دائما تشعر بالقلق بشأن تدفق المعلومات والسيطرة عليها، وليست الفترة الراهنة هي الاولى التي تأثرت بشدة بسبب التغييرات الجذرية في تكنولوجيا المعلومات. فالثورات ليست جديدة، وليست عدوى تنتقل عبر الحدود الوطنية، ولا الجهات الفاعلة غير الحكومية. ففي عام ١٨٤٨، أجتاحت أوربا موجه ثورية، إلا إن النظام القديم تمكن من الفوز. ولكن الجديد اليوم هو سرعة الاتصال والتمكين التكنولوجي لسلسلة عريضة من اللاعبين فى المسرح. وينبغي ان يحدونا الأمل ان هذا الجيل الجديد سوف يتعلم سريعا اهمية التنظيم الواقعي بالإضافة إلى الافتراضي للديمقراطية. كما أن نجاح الجيل الديمقراطي في مصر ذو أهمية بالغة للمنطقة والعالم

جوزيف س. ناي أستاذ بجامعة هارفارد و مؤلف كتاب مستقبل السلطة

أقرأ المزيد لـ:  جوزيف س. ناي

 

شارك

 

 

أضف تعليق

يرجى العلم بأن بياناتك الشخصية لن يمكن تقاسمها أو الكشف عنها لأي طرف ثالث، وسيتم الحفاظ على سريتها

 

 

تعليقات القراء
التعليقات التي تظهر هنا والآراء الواردة بها تعبر عن رأى كاتبها الشخصى وهي لا تمثل رأي ميدان مصر

シャネル時計 見分け方 知恵袋

Sep 16 2016 10:13:28:273AM

シャネル時計 見分け方 知恵袋
銀座のエルメス専門店・アトゥール銀座/全品新品…バーキンから小物まで貴女のお探しのエルメス製品をご提供。 その他にもエルメスの素材集や色辞典等をご紹介しています。 エルメス バーキンの新品を多数揃える、東京・西麻布のエルメス専門店「西麻布レクラン」の通販サイト。 バーキンは国内屈指の取扱い数! ケリー、ボリード、ガーデンパー ティ、ピコタンなどバッグ各種、財布も取り揃えております。 全商品国内配送料無料です。 エルメス(エルメス)新品商品を専門に扱うお店「ブランド館(BRANDKAN)」です。 バーキンをはじめケリー、ボリード、エヴリン、ピコタン、ガーデンパーティなど多数取り揃 えております。 青山のエルメス専門店・ルージュブラン青山/全品新品…バーキンからアパレルまで貴女のお探しのエルメス製品をご提供致します。 その他にもシャネル、ルイ・ヴィトンなども 取り扱っております。 財布 メンズ エルメス, エルメス アクセサリー ネックレス エルメス ヘルメス, ブランド人気バック エルメス 通販 公式, エルメス バーキン エルメスバッグ 新作, エ [url=http://www.bag78.net/brandcopy-l-12.html]シャネル時計 見分け方 知恵袋[/url]

スーパーコピーN級品激安販売通販専門店

Sep 9 2018 11:25:04:010AM

スーパーコピーN級品激安販売通販専門店
新品の財布の ●株式情報はいつでも更新します! ◆品質が良くて、は価格が、実物の写真が低いです! ◆経営方針:品質を重視して、納期も厳守して、第1を使いを信じます! ◆超とりわけ安い価格で、安心して、迅速で、確かで、顧客の身辺まで(に)引き渡します。 豊富な商品でそろってい最も新作もいつでも商品が到着してゆっくりと見てくださいのためです。 広大な客がご光臨賜りを歓迎します

偽物スーパーコピーブランド専門店

May 14 2019 4:41:30:617PM

偽物スーパーコピーブランド専門店
女性大注目ロレックスコピー ルイヴィトン、シャネル、グッチ、エルメス、クロエ、プラダ、 ブルガリ、ロレックス、カルティエ 、オメガ偽物(コピー商品)のブランドのバッグ、財布、腕時計の販売、通販。 様々な選択、お客様の持ちべきものですから、皆様を歓迎して当店をご光臨賜ります。 ブランドコピーのバッグや財布など最新作から定番のものまで多数販売中! 店長お薦めは以下の商品: グッチブランドコピー,グッチ偽物バッグ,グッチ バッグ コピー,グッチ 新作

رأي الجريدة

رسالة مفتوحة إلى دكتور محمد البرادعي

أنا أكنّ لك أقصى درجات الاحترام والتقدير. ولا يمكننا أبداً أن ننسى أن شجاعتك وبصيرتك كانتا وراء المطالبة بالتغيير والتحول إلى الديمقراطية خلال الأعوام...   قراءة المزيد

الدستور

فالدستور ليس مجرد وثيقة تضمن تساوينا كمواطنين أمام حاكم يحكمنا وفق قواعد محددة لا وفق أهوائه، بل هو مرآة الآمال، وعنوان القيم، وانعكاس للمستقبل الذي نحلم...   قراءة المزيد

المزيد

مش فاهم؟

مش فاهم؟

"مش فاهم؟" هو عدد من رسوم الكاريكاتير تم صياغتها في إطار كوميدي بهدف إثارة تساؤل محدد يشير الي وجود تناقض واضح أو تضارب في المصالح أو شيء غير صحيح، و لكن...  قراءة المزيد

المزيد

استطلاعات رأى

حذف كلمة مدنية من الدستور سيؤدي الي قيام
 دولة عسكرية
 دولة دينية
 دولة مدنية
 لا أهتم
هل تؤيد اقامة مباريات كرة القدم بجمهور ؟
 نعم
 لا
 لا أهتم